الأربعاء , يناير 20 2021

معلومات يجب أن تعرفيها عن قرحة الرحم

قرحة الرّحم هو مرض تُصاب به النساء عند حدوث تآكل في عنق الرحم ويؤدي هذا التآكل إلى ظهور بقع حمراء أو ورديّة اللون حول المنطقة المصابة، وفي البداية سيحدث تآكل للغشاء المخاطي لعنق الرحم وبعد ذلك ستتآكل أنسجة عنق الرّحم، وقد يكون هذا التآكل كلي أو جزئي، وقرحة الرّحم شائعة الحدوث عند النساء في سنوات الحيض وعند النساء اللواتي أنجبن أطفالًا، وهي قليلة الحدوث عند النساء اللواتي انقطع الطمث عندهن، وأيضًا قد تحدث هذه القرحة بسبب التهاب عنق الرّحم أو التهاب المهبل، وفي بعض الحالات قد تكون هذه القرحة إشارة على الإصابة بسرطان عنق الرحم.
أعراض قرحة الرحم الأعراض الأوليّة لقرحة الرّحم هي ظهور بقع حمراء ملتهبة على عنق الرّحم وحوله، وأيضًا يوجد العديد من الأعراض الأخرى التي قد تظهر على المرأة المصابة عند حدوث هذه القرحة، بحسب(سطور)؛ وهذه الأعراض تشمل:

  1. خروج إفرازات مهبلية غير طبيعية، وفي بعض الأحيان يخرج دم مع هذه الإفرازات. حدوث نزيف أثناء ممارسة الجنس أو بعد ممارسته.
  2. الشعور بألم أثناء ممارسة الجنس أو بعد ممارسته.
  3. أسباب قرحة الرحم تحدث قرحة الرّحم نتيجة تآكل الخلايا الغدية التي تكوّن السطح الخارجي لعنق الرّحم، وهذه الخلايا تعمل على إنتاج المخاط ومن السهل أن يحدث نزيف فيها، وهذه القرحة تؤدي إلى حدوث ألم، وعادةً ما يتم الشعور بهذا الألم أثناء أو بعد ممارسة الجنس، وأيضًا قد تُولد بعض النساء مصابات بهذه القرحة.

ويوجد أسباب أخرى لحدوث قرحة الرحم، وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:

  1. التغيّرات الهرمونية: التغيرات الهرمونية هي أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث هذه القرحة عند النساء في سنّ الإنجاب، ولكن عند النساء اللواتي انقطع الطمث لديهنّ فحدوث هذه القرحة نتيجة التغيّرات الهرمونية هو أمر نادر.
  2. تناول حبوب منع الحمل: تناول حبوب منع الحمل يؤدي إلى حدوث خلل في مستوى الهرمونات في الجسم مما يؤدي إلى حدوث انسداد في عنق الرحم وبالتالي حدوث هذه القرحة. الحمل: قد يؤدي الحمل إلى حدوث التهاب في عنق الرحم نتيجة التغيّر في مستوى الهرمونات وبالتالي حدوث هذه القرحة.
  3. تشخيص قرحة الرحم سيقوم الطبيب بتشخيص قرحة الرّحم عن طريق سؤال المرأة المصابة عن الأعراض التي تظهر عليها، وتتشابه أعراض قرحة الرّحم مع أعراض سرطان عنق الرّحم.

ولذلك سيقوم الطبيب بإجراء العديد من الاختبارات لاستبعاد سرطان عنق الرحم، وهذه الاختبارات تشمل:
اختبار عنق الرّحم: يقوم الطبيب بإجراء هذا الاختبار من خلال أخذ عينة من خلايا عنق الرحم، وذلك لاختبار فيروس الورم الحليمي (human papillomavirus) على هذه الخلايا، وذلك لتحديد أي شذوذ فيها.
التنظير المهبلي: سيقوم الطبيب باستخدام أنبوب مزوّد بكاميرا وإضاءة، وذلك لفحص عنق الرّحم عن كثب.
أخذ عينة من عنق الرّحم: سيقوم الطبيب بأخذ عينة من عنق الرّحم، ومن ثم سيقوم بإرسالها إلى المختبر وفحصها، وذلك لتحديد ما إذا كان سبب ظهور الأعراض هو سرطان عنق الرّحم أو قرحة الرّحم.
علاج قرحة الرحم عادةً قد لا تحتاج قرحة الرّحم إلى تدخّل علاجيّ، ولكن عند حدوث أعراض كالشعور بألم أو حدوث نزيف فقد يقوم الطبيب بعلاج هذه القرحة عن طريق كيّ المنطقة المصابة لإزالة خلايا عنق الرحم التالفة، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام هذه الطريقة قد يؤدي إلى حدوث انسداد في عنق الرّحم، ويتم إجراء العلاج بالكيّ عن طريق استخدام الحرارة أو عن طريق التبريد باستخدام ثاني أكسيد الكربون لتجميد المنطقة المصابة أو عن طريق استخدام نترات الفضة، وبعد إجراء هذا العلاج سيوصي الطبيب المرأة المصابة بتجنب ممارسة الجنس، وذلك حتى يلتئم الجرح، وأيضًا سيوصيها باستخدام الفوط لمدة أربعة أسابيع، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب التوجّه إلى الطبيب على الفور عند حدوث أي مضاعفات بعد العلاج بالكيّ كخروج إفرازات ذات رائحة كريهة أو حدوث نزيف حاد ومستمر، وذلك لأن هذه المضاعفات قد تكون دليل على وجود حالة مرضيّة أخرى.