بينهم طلب من السيسي 4 تحركات مصرية بشأن الموجة الثانية لكورونا

عدة تحركات شهدتها مؤسسات الدولة خلال الفترة الأخيرة بشأن الاستعدادات الخاصة بمواجهة فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-١٩" خلال الموجة الثانية المتوقع حدوثها بالبلاد الفترة المقبلة.
يذكر أنه في نهاية 2019 وبداية 2020، ظهر فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19"، في الصين، ومن ثم انتشر بعدها في أغلب دول العالم وصنفته منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي بعد تخطيه حدود الصين وانتشاره بشكل كبير، وذلك في مارس 2020، ومنذ ذلك التوقيت ودخل العلماء في دائرة البحث عن لقاح للقضاء عليه.
وتعمل وزارة الصحة والسكان خلال الفترة الحالية على المشاركة في تجارب من أجل الوصول إلى لقاح يقضي على وباء كورونا التاجي المستجد "كوفيد-١٩" الذي انتشر في مختلف دول العالم خلال الأشهر الأخيرة.
وفيما يلي يقدم "الفجر" أبرز التحركات التي اتخذتها الحكومة بشأن مواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا:

– الرئيس عبد الفتاح السيسي طلب توفير ميزانية خاصة لمواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، وفقا لما أعلنه وزير المالية الدكتور محمد معيط.
– وزارة الصحة وضعت خطة لمواجهة الموجة الثانية وأكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، إن الوزارة ستكتفى بالغلق الجزئى فى الأماكن أو المناطق التى سيتم فى زيادة أعداد الإصابات بشكل مبالغ.
– تم تطوير البرتوكولات العلاجية الخاصة بالحالات المصابة لتقليل المضاعفات الناتجة عن الاصابة.
– القطاع الغذائي مستعد الموجه الموجه الثانية للفيروس، حسب ما أعلن حسن فندي عضو غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصرية الذي أكد أن المبادرات التي اتخذتها الحكومة المصرية مؤخرا لمواجهة فيروس كورونا، ستساهم في زيادة الاستثمار بالقطاع الصناعي ورفع معدلات الانتاج وزيادة النمو بعدد من القطاعات.
وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس «كورونا المستجد»، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن «105»، و«15335» ورقم الواتساب «01553105105»، بالإضافة إلى تطبيق «صحة مصر» المتاح على الهواتف ويمكن تحميله من خلال الرابطين التاليين: