الخميس , أكتوبر 22 2020

البنك الدولي يشيد بالإصلاحات الاقتصادية في مصر.. زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي إلى 9 مليارات دولار.. وخبراء: نتيجة تحسين مناخ الاعمال .. وهذه أبرز القطاعات الجاذبة

صدى البلد آية الجارحي البنك الدولي يشيد بـ الإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها مصرزيادة حجم تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر لمصر إلى 9 مليارات دولارالادريسي: شهاد البنك الدولي نتيجة للجهود المبذولة لتحسين مناخ الاستثمار رمسيس تكشف عن أبرز القطاعات الجاذبة للاستثمار في مصر
أشاد البنك الدولي بالإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها مصر، والتي أسهمت في تحسين استقرار الاقتصاد الكلي، وتعزيز ثقة المستثمرين وزيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.
وذكر البنك، في تقرير جديد صدر عنه أمس، أن حجم تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر لمصر العام الماضي، سجل ارتفاعًا بواقع 11% إلى 9 مليارات دولار، واصفًا مصر بالـ”نقطة المضيئة” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما يخص تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال عام 2019.
قال على الإدريسي أستاذ الإقتصاد بمدينة الثقافة والعلوم ، وعضو الجمعية المصرية للإقتصاد و التشريع، أن تقرير البنك الدولي شهادة دولية جديدة للاقتصاد المصرى، ونتيجة للجهود المبذولة لتحسين مناخ الاستثمار فى مصر وذلك من خلال القوانين و التشريعات و استقرار سعر الصرف و البنية التحتية و الاستقرار السياسى و الامنى.
وأضاف على الادريسي في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن مصر تسعى لزيادة حجم الاجنبية المباشرة وتناوعها على كافة القطاعاتللاستفادة من انتقال رءوس الاموال الاجنبية و نقل التكنولوجيا و تقليل فاتورة الاستيراد.
وقالت حنان رمسيس الخبيرة الاقتصادية، إن الدولة تحاول استعادة المستثمر الاجنبي بعد خروج الاستثمارات الاجنبية ليست من مصر فقط، بل من كل دول العالم، خاصة بعد أزمة فيروس كورونا بسبب أن الصحة اغلي من المال او لدعم اقتصاديات الدول التي ينتمي لها المستثمر الاجنبي .
وأضافت حنان رمسيس في تصريحات لـ"صدى البلد"، وذلك لضمان تدفق النقد الاجنبي وللترويج الجيد للمشروعات المصرية سواء عن طريق تبادل خبرات او عن طريق شراكة تسمح بتدويل المشاريع الناجحة فتعم الفائدة علي الاقتصاد ككل .
اقرأ أيضا.. البنك الدولي: مساعدة بقيمة 12 مليار دولار لضمان حصول الدول النامية على لقاحات كوفيد-19
وتابعت :بعد ان استطاعت مصر ترسيم الحدود مع قبرص واليونان اصبح نشاط الاستثمار في الطاقة النظيفة من المجالات الجازبة للاستثمار سواء في مجال الاستكشاف او التنقيب بل في مجال الاستغلال والتصدير مما اضاف بعدا استثماريا جديدا لانشطة الدولة وبدل ان يعطي الحق لـ شركات التنقيب اصبح الامر افضل من خلال المشاركة في الانتاج والترويج والتسويق واصبح للدولة اليد العليا في تحديد مسار الصفقة .
وأشارت إلى أنه من القطاعات التي اكتشف مؤخرا انها جاذبة للاستثمارات الاجنبية ظهر قطاع الاتصالات بعد ان استطاعت الدولة تطوير البنية التحتية الخاصة بة طبقا للمواصفات العالمية حتي ان احدي الشركات السعودية العملاقة تقدمت بعرض شراء لحصة شركة عالمية في مجال المحمول مما يعطي بُعدا اكثر عمقا للنشاط الاستثماري ويجعل السوق المصري سوقا واعدة.
وتابعت :كذلك حصل قطاع الاغذية والمشروبات وقطاع السلع الاستهلاكية علي اهتمام جيد بسبب ارتفاع اعداد المستهلكين بسبب ارتفاع عدد السكان مما يعطي اشارة انه سوق استهلاكي ينمو بطريقة متزايدة فيخلق سوقا واعدة معتمدة علي تحقيق معدلات مكاسب مرتفعة وتغطية واسعة .
ولفتت إلى أنه في اخر احصائية صدرت شهدت نموا ملحوظا وعودة لـ الاستثمارات الاجنبية الداعمة للاقتصاد والداعمة لتدفق النقد الاجنبي وبذلك تدعم قوة الجنية مقابل الدولار وحتي ان كانت عودة الاستثمار تدريجية فهي افضل من حالة الخروج المستمر للاستثمارات وان حققت انخفاضا ملحوظا في الفترة السابقة فستعود الي الارتفاع مع تنويع بدائل الاستثمار كاللجوء الي اصدار سندات خضراء لتمويل مشروعات الدولة .

المصدر صدى البلد