الجمعة , سبتمبر 25 2020

اليوم إقامة أول قداس إلهي بمغارة الأنبا بسنتاؤوس بنقادة لأول مرة منذ 1400 سنة

اليوم إقامة أول قداس إلهي بمغارة الأنبا بسنتاؤوس بنقادة لأول مرة منذ 1400 سنة

اليوم إقامة أول قداس إلهي بمغارة الأنبا بسنتاؤوس بنقادة لأول مرة منذ 1400 سنة
أعلنت مطرانية الأقباط الأرثوذكس بمدينة قوص ونقادة، أنه سيقام في الثامنة من صباح اليوم السبت القداس الإلهي لأول مرة منذ ١٤٠٠ سنة من داخل مغارة الأنبا بسنتاؤوس اللابس الروح حيث وجد الجسد بديره ببرية الأساس بنقادة.
وأكدت المطرانية أنه يوف يترأس الصلاة الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص ويوم الأحد الموافق ١٩ / ٧ الساعة ٨ صباحًا القداس الإلهي الثاني من دير الأنبا بسنتاؤوس اللابس الروح بنقادة ويترأس الصلاة الساعة ٧ مساءً عشية عيد وتطييب جسد الأنبا بسنتاؤوس اللابس الروح من ديرة ببرية الأساس بنقادة، ويترأس الصلاة الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص.
وتابعت: "في يوم الإثنين الموافق ٢٠ / ٧ من الساعة ٤ ص إلى ٨ صباحًا تسبحة نصف الليل يليها القداس الإلهى من دير القديس العظيم الأنبا بسنتاؤوس اللابس الروح من ديره ببرية الأساس بنقادة.
وطالبت المطرانية الشعب القبطي بضرورة الحفاظ على تعليمات الصحة والعمل على اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية مع الحضور بأعداد محدودة.
يذكر أن مطرانية نقادة أعلنت في أغسطس من العام 2018 عن العثور على رفات القديس الأنبا بيسنتاؤوس اللابس الروح، خلال أعمال الترميم بديره، وأثناء العمل بالمذبح الأوسط وهو باسمه، عثر على مقبرة أسفل المذبح على عمق 2 متر من سطح الأرض، بها رفات القديس الأنبا بسنتاؤس موضوعة بطريقة نادرة على سرير من الحجر، مكتوب عليه باللغة القبطية اسم القديس، منذ ما يقرب من 14 قرنًا من الزمان، واستمرت أعمال الترميم حتى تم ترميم الدير بالكامل، وتم وضع الرفات التي تم العثور عليها داخل أنبوب موجود في الدير، ووضع جميع القطع داخل مكان مخصص له وذلك بالتنسيق مع هيئة الآثار.

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

موضوع مثبت