فيروس كورونا قد يهددك بمتلازمة القلب المكسور

فيروس كورونا قد يهددك بمتلازمة القلب المكسور

فيروس كورونا قد يهددك بمتلازمة القلب المكسور
لا يتوقف تأثير مرض "كوفيد 19" على صحة الجسم على الإصابة به فقط، بل يمتد للعيش في أجواء الجائحة، وما تفرضه من أساليب خاصة في أنماط الحياة، مما يؤدي إلى الشعور بالتوتر والقلق النفسي والخوف، وهو ما أثر على حياة البعض، وهددهم بالكثير من المشكلات الصحية العضوية والنفسية، ومن أبرزها متلازمة القلب المكسور.
"يستعرض التقرير التالي، سبب تعرض بعض الأشخاص للإصابة بمتلازمة القلب المكسور أثناء جائحة "كوفيد 19"، وفقًا لموقعي "Medical news today"، "Mayo clinic".
ما المقصود بمتلازمة القلب المكسور؟
متلازمة القلب المكسور حالة مرضية تصيب القلب، وتحدث نتيجة التعرض للضغوط النفسية أو المواقف المسببة للتوتر الشديد أو العواطف المتضاربة، وقد تحدث أيضًا نتيجة ما يعرف باعتلال عضلة القلب الإجهادي، وتؤثر على جزء فقط من القلب، مما يؤدي إلى تعطيل وظيفة ضخ الدم، ويؤثر على عمل القلب، وبالتالي الإصابة بالأزمة القلبية.
أعراض الإصابة بمتلازمة القلب المكسور
تشبه أعراض الإصابة بمتلازمة القلب المكسور تلك المصاحبة للنوبة القلبية، وقد تظهر بشكل مفاجئ وسريع، وقد يشعر الشخص بالتوعك لعدد من الأيام، ومن أبرز تلك الأعراض:
ألم في الصدر.
ضيق التنفس.
اضطراب ضربات القلب.
النهجان.
الشعور الدائم بالتعب والإعياء.
ما العلاقة بين متلازمة القلب المكسور ومرض كوفيد 19؟
يظهر على الأفراد الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب الإجهادي أعراضًا مشابهة للأزمة قلبية دون أن يوجد شيء يسد الشرايين التاجية، وعلى الرغم من أن العلماء لا يعرفون الآليات الدقيقة التي تسبب اعتلال عضلة القلب الإجهادي، يعتقد البعض أن هرمونات الإجهاد قد تتداخل مع قدرة القلب على ضخ الدم بشكل كاف، ما يسبب أعراض متلازمة القلب المكسور.
وتوضح دراسة جديدة نشرت في "JAMA Network Open" زيادة حالات الإصابة بمتلازمة القلب المنكسر تزامنًا مع الجائحة، موضحة أن الضغط النفسي والاجتماعي والاقتصادي للوباء له علاقة بزيادة حدوث اعتلال عضلة القلب الإجهادي.
ويقول الدكتور أنكور كالرا، المشرف الرئيسي على الدراسة، أنهم أرادوا التحقق حول ما إذا كان الإجهاد النفسي والاجتماعي الذي يتعرض له الكثيرون بسبب الجائحة يتسبب في الاشتباه في اعتلال عضلة القلب أم يحدث تأثيرًا فعليًا.
وعليه، بحث القائمون على الدراسة في السجلات الطبية بأثر رجعي، حيث حددوا الأفراد الذين وصلوا إلى المستشفى بأعراض متلازمة الشريان التاجي الحادة ACS، وهو مصطلح شامل للحالات التي يحث فيها انخفاضًا في إمدادات الدم من الشرايين التاجية لعضلة القلب، وتشمل النوبة القلبية والذبحة الصدرية غير المستقرة.
وأثناء تحليلهم لبيانات المرضى في فترتي ما قبل الجائحة وأثناء حدوثها، وجد المؤلفون زيادة كبيرة في حدوث اعتلال عضلة القلب الإجهادي لدى المرضى الذين يعانون من متلازمة الشريان التاجي الحادة خلال فترة الجائحة، حيث سجل الأطباء اعتلال عضلة القلب الإجهادي بنسبة 7.8 ٪ من المرضى، وتعد نسبة أكبر من فترة ما قبل الجائحة بحوالي ثلاث أضعاف وربما أكثر من ذلك.
وبالرغم من عدم وجود فروق بين معدلات الوفيات، فقد لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب الإجهادي أثناء الوباء لديهم إقامات في المستشفى أطول بكثير من أولئك الذين كانوا قبل الجائحة، ويفسر كالرا تلك النتائج لعدد من الأسباب التي يمكن توضيحها فيما يلي:
التوتر والقلق النفسي الشديد الذي تعرض له البعض، نتيجة العيش في أجواء جديدة تفرض قيود مختلفة، وتلزمهم بتدابير احترازية شديدة، قد تدفع البعض للإصابة باعتلال عضلة القلب الإجهادي.
الخوف من المرض كان سببًا رئيسيًا في الإصابة، إذ يتسبب في زيادة الهرمونات، مثل الأدرينالين، والذي قد يلحق ضررًا مؤقتًا بالقلب لدى بعض الأشخاص.
تحدث متلازمة القلب المنكسر عادة بعد التعرض لتجربة جسدية أو عاطفية قاسية، مثل وفاة شخص عزيز، أو تشخيص طبي خطير، أو فقدان الوظائف، أو التغير الاقتصادي، أو التضرر الاجتماعي، أو الخلافات الأسرية أيضًا، وقد مر الكثيرون حول العالم بتلك التجارب خلال فترة الجائحة.

هذا الخبر منقول من : الجمهوريه

اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري youtubeurl