الإثنين , نوفمبر 30 2020

«الروم الأرثوذكس» تعلن اكتشاف كنيسة من القرن السابع في أيرلندا

«الروم الأرثوذكس» تعلن اكتشاف كنيسة من القرن السابع في أيرلندا

قال الأنبا نيقولا أنطونيو، مطران الغربية وطنطا للروم الأرثوذكس، والمتحدث الرسمي للكنيسة في مصر، إنه تم اكتشاف كنيسة صغيرة من القرن السابع إلى الثامن في جزيرة ليتل سكيليج غير مأهولة في أيرلندا.
وأضاف الأنبا نيقولا أنطونيو، في بيان رسمي، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك""، أنه في حين كان يعتقد أن الجزيرة الأيرلندية ليتل سكيليج منذ فترة طويلة لا يسكنها سوى مجموعة متنوعة من الطيور البحرية، فإن اكتشافًا أثريًا جديدًا يوضح أن الرهبانيات كانت تعمل في وقت ما في الزهد على الصخور التي يتعذر الوصول إليها".
و اكتشف عالم الآثار مايكل جيبونز ومجموعة من المتسلقين مؤخرًا بقايا كنيسة مسيحية مبكرة تقع على منحدر ضيق يطل على المحيط الأطلسي، يقدر "جيبونز" أن الكنيسة تعود إلى أواخر القرن السابع وأوائل القرن الثامن، عندما كان هناك بالفعل دير يعمل على "Skellig Michael" المجاورة.
ووصف الموقع على بعد 8 أميال غرب شبه جزيرة إفيراغ في مقاطعة كيري، أيرلندا، بأنه "الموقع الرهباني النهائي"، ويعتقد " جيبونز" أن الكنيسة قد استخدمها راهب واحد أو اثنان كنوع من "الندم الشديد"، وكان مدعومًا من الدير الرئيسي في "Skellig Michael"، حيث تم زراعة الخضروات، موضحا أن بقايا المبنى المكتشفة والمسار المرصوف بالحجارة هي مماثلة لتلك التي شوهدت على سكيليج مايكل،وقد انهار معظم المبنى بسبب الرياح الأطلسية القوية.

هذا الخبر منقول من : الدستور

موضوع مثبت