الأنبا ميخائيل يترأس تطييب جسد أبي سيفين اليوم

يترأس الأنبا ميخائيل أسقف حدائق القبة، مساء اليوم، صلاة تطييب جسد أبي سيفين.
وتحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بتذكار نقل أعضاء القديس مرقوريوس أبى سيفين إلى كنيسته بمنطقة بمصر القديمة بمحافظة القاهرة.
ووفقًا لكتاب "السنكسار" الكنسي، فقد تم نقل أعضاء القديس مرقوريوس أبى سيفين في عهد البابا يوأنس السادس البطريرك الرابع والسبعين من بطاركة الكرازة المرقسية، وذلك بعد أن جاء الأنبا مكروني مطران دير مار يعقوب للأرمن بالقدس ومعه شخص يدعى قسطنطين، للاحتفال بعيد رئيس الملائكة ميخائيل بكنيسته بفم الخليج.
ويوضح "السنكسار" أنه عقب انتهاء صلاة القداس تحدث الأنبا مكروني مع البابا يوأنس بشأن وجود جسد الشهيد مرقوريوس أبى سيفين في قيصرية الكبادوك؛ فطلب البابا من المطران أن يبذل أقصى ما في وسعه ليحصل على عضو من أعضاء الشهيد لوضعه في كنيسته بمصر القديمة ليكون بركة للشعب الأرثوذكسي، وبالفعل وصل العضو بعد جهد جهيد يحمله المدعو قسطنطين، فحمله البابا البطريرك واحتفلوا به احتفالًا عظيمًا ثم وضعوه في أنبوبة بكنيسة الشهيد مرقوريوس.