الجمعة , سبتمبر 25 2020

داوود أوغلو رئيس حزب المستقبل نادم على عدم مقاومتي لأردوغان

داوود أوغلو رئيس حزب المستقبل نادم على عدم مقاومتي لأردوغان

داوود أوغلو رئيس حزب المستقبل نادم على عدم مقاومتي لأردوغان
عبر رئيس حزب المستقبل التركي المعارض أحمد داود أوغلو عن ندمه على عدم اختياره الكفاح أمام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ عندما قرر إقالته من منصب رئيس الوزراء ورئاسة حزب العدالة والتنمية في عام 2016.
وقال حليف أردوغان السابق في تعليق منه على قائمة الأسماء التي طرحت خلال المؤتمر العام الاعتيادي للحزب الحاكم المقام في 12 سبتمبر 2015 لتحديد الشخصيات التي ستولى مناصب قيادية في حزب العدالة والتنمية: “كان يجب علي أن أصرّ على قائمتي وأرفض القائمة التي أعدها أردوغان”.
جاء ذلك في تقرير كتبه الكاتب والصحفي التركي مراد يتكين في صحيفة "تورك" وتناول فيه تفاصيل المقابلة التي أجراها مع داود أوغلو، حيث أوضح يتكين أن الأمر الذي يشعر داود أوغلو بالندم على فعله هو قبوله قائمة المرشحين خلال المؤتمر العام للحزب في عام 2015 على الرغم من أنه أدرك أن القائمة تم إعدادها مسبقا بتعليمات من أردوغان.
وذكر داود أوغلو أنه لم يعارض القائمة المطروحة من قبل أردوغان في ذلك الوقت بدلاً من قائمته عندما رأى أن القائمة كانت تضمّ كثيرًا من الأسماء التي كانت توجد في قائمته أيضًا، وذلك من أجل تفادي ظهور اختلاف في الرأي بالوقت الذي كانت تمر فيه البلاد بمرحلة حرجة في مكافحة الإرهاب.
وقال داود أوغلو: “لم أرغب في إعطاء انطباع بانقسام داخلي في الحزب في ظل تلك المرحلة الحساسة في مكافحة الإرهاب ووسط اقتراب انتخابات الأول من نوفمبر
2016”.
وتابع داود أوغلو: “لقد رأيت أن القائمة تم إعدادها بتعليمات من أردوغان، لكن عندما شهد حزبنا انقلابًا داخليًّا أدى لتركي منصبي في رئاسة الوزراء والحزب أدركت حينها أنني أخطأت في الثقة بالزملاء الذين كانت قائمة أردوغان تتضمن أسمائهم”
واستمر قائلاً: “كان يتوجب عليّ التمسك بموقفي حينها والإصرار على طرح قائمتي خلال المؤتمر، لكني لم أتوقع أن السياسة ستفقد مبادئها بهذه الدرجة وأن الرفاق الذين أثق في شخصيتهم سيوقعون على نص لأقالتي من رئاسة الوزراء والحزب لا يؤمنون به استجابة للتعليمات. كانت هذه هي النقطة التي تحددت فيها الولاءات في الصراع”.
علق يتكين على تلك التصريحات بأن داود أوغلو تعرض للتصفية بعد بضعة أشهر من قبل الأسماء التي تم اختيارها في مؤتمر الحزب العام بعد إقصاء قائمته، وأردف قائلاً: “لقد سألت داود أوغلو بإصرار عن الإسم الذي أعد هذه القائمة على وجه التحديد فقال: هذه النقطة يعرفها الجميع السيد بن علي يلدرم -آخر رئيس وزراء تركيا قبل الانتقال للنظام الرئاسي- هو الذي أعدها بعلم أردوغان”.

هذا الخبر منقول من : الشروق

اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري youtubeurl