الأربعاء , سبتمبر 23 2020

خالد منتصر عن ما حدث لبنات الفنان شريف منير من تنمر إلكترونى وسباب فاحش على موقع الفيس بوك

خالد منتصر عن ما حدث لبنات الفنان شريف منير من تنمر إلكترونى وسباب فاحش على موقع الفيس بوك

الجهاد بالتنمر الإلكترونى
ما حدث لبنات الفنان شريف منير من تنمر إلكترونى وسباب فاحش على موقع الفيس بوك هو حلقة فى سلسلة وضاعة وسفالة لم تعد فردية بل صارت تياراً لا بد أن يدعو للقلق والانزعاج وأيضاً التحليل والدراسة، ليس هذا من أجل شريف منير كفنان أو فرد، فالقصة تتكرر كل ساعة مع شخصيات عامة وشخصيات عادية، ومشاهير ومغمورين، مع كتاب ومفكرين، ومع أناس يضعون صورهم وصور عائلاتهم لمجرد البهجة والفرح، وملاحظاتى حول هذا الموضوع جمعتها من خلال خبرة شخصية لأننى وببساطة من أكثر الكتاب تعرضاً لهذا التنمر والسباب كل يوم، وللأسف ممن يسمون أنفسهم المتدينين الإسلاميين!!، أواجه كل هذا باللامبالاة و«الطناش» وأحياناً بالضحك والشفقة على هؤلاء، لكننى وبما أننى أكتب فى الشأن العام وليس الشأن الشخصى، كان واجباً علىّ أن أدون تلك الملاحظات ولا أجعلها لنفسى فقط، أولاً الظاهرة تنم عن كبت جنسى حاد بين هؤلاء الشباب المتنمر، فهو غارق فى الاهتمام بالنصف الأسفل، فى نفس الوقت الذى يدعى فيه الورع والتقوى، مستعد للتحرش بأى بنت فى الشارع أو فى الفضاء الإلكترونى، فى نفس الوقت الذى يبكى فيه على إغلاق المساجد بسبب الكورونا!! الجنس عند هؤلاء الشباب مفهومه ملتبس ومرتبك، فهو ليس تتويجاً لحب، وإنما إثبات لسلطة، وتوكيد لتفوق، وترميم لتصدع نفسى، وتعبير عن عقد ذكورية مدفونة، والمرأه لديه «حتة لحمة» عليه التهامها وافتراسها، لا كيان لها ولا وجود إلا فى دائرة الجنس.
ثانياً بالاطلاع على صفحات هؤلاء المتنمرين المتحرشين، وبجولة سريعة على بوستاتهم واهتماماتهم، تجد الأذكار والدعوات وصورة الكعبة، وتجد أيضاً صورة لاعبى الكرة والفرق الرياضية التى يشجعونها وعبارات التعصب المليئة بالسباب والردح، هم كوكتيل عجيب من الألتراس الدينى والرياضى، تعصب يضم الجلباب واللحية والتيشيرت والشورت!! عبارات من هتافات المدرجات، واقتباسات من المتطرفين والمتطرفات، ثالثاً: هذا الهجوم وتلك السفالات تكون عادة على شكل لجان إلكترونية منظمة وفى أغلب الأحيان تكون شديدة التجريح على الشخصيات المرتبطة بالدولة أو الكارهة للإخوان أو المشتركة فى أعمال درامية وطنية أو تتقلد مناصب تنفيذية أو التى كان لها مواقف حادة ضد الإخوان أثناء حكمهم، وإذا صدر نفس التصرف من إخوانى أو ذى هوى إخوانى أو مش منهم ولكن أو تروتسكاوى ثورى على مذهب المرشد إلخ، فإن الانتقاد يكون هادئاً مليئاً بالطبطبة والحنان!!، وغالباً الطناش هو سيد الموقف، رابعاً: المتنمر إلكترونياً من باب الكبت الجنسى عادة ما تكون دائرة تنمره أوسع، فيها تنمر على البشرة مثلما حدث مع اللاعب شيكابالا ومع شقيقة الفنان محمد رمضان، وفيها تنمر على البدانة والشكل والاختلاف الدينى والاختلاف الفكرى إلخ، فالسلوك المتنمر لا يتجزأ، ومرض التحرش الإلكترونى هو سيندروم لا بد أن تجتمع كل أعراضه لا يغيب عرض منها حتى تكتسب تلك الصفة السيكوباتية الوضيعة، ما يحدث على الإنترنت من تنمر وسفالة وشتائم وقباحة فضح فاشية مجتمعية تتطلب الاعتراف والتحليل لا التبرير والتجميل.
الوطن
اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري youtubeurl