أخبار عاجلة

تعرف على تقنية بلازما المتعافين لعلاج مصابي كورونا بعد إعلان الصحة استخدامها

تعرف على تقنية بلازما المتعافين لعلاج مصابي كورونا بعد إعلان الصحة استخدامها

تعرف على تقنية "بلازما المتعافين" لعلاج مصابي كورونا بعد إعلان "الصحة" استخدامها
أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بدء تجربة حقن المصابين بفيروس "كورونا المستجد" من "بلازما المتعافين" من الفيروس؛ لعلاج الحالات الحرجة.
وبحسب بيان لوزارة الصحة، اليوم الخميس، يأتي ذلك في إطار جهود الدولة المصرية لإيجاد خطوط علاجية وتسابق دول العالم في إيجاد علاج للمرضى المصابين بفيروس "كورونا المستجد".
وقالت وزيرة الصحة إن مصر لديها الخبرة الكافية في "نقل البلازما"، مشيرة إلى أن الوزارة تسعى جاهدة بشتى السبل من خلال البحث العلمي لإيجاد طرق علاجية للمصابين بفيروس "كورونا المستجد".
العلاج بالبلازما كان من المقترحات التي ظهرت في فبراير الماضي، لعلاج مصابي كورونا، عندما أعلنت الصين عن تجربتها لهذه التقنية مع مرضاها.
حيث يعتمد على الأجسام المضادة للفيروس في بلازما دماء المتعافين، وسيتم إعطاء ما يسمى بـ"بلازما النقاهة"، وهو المستمد من أشخاص يستعيدون صحتهم تدريجيا بعد المرض، بحسب ما أكدت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وطالبت هيئة الصحة الوطنية من الناجين من الفيروس التاجي، التبرع بالدم على أمل تجربة علاج واعد مبني على البلازما للمرضى المصابين.
يقول منظمو الصحة إن العلاج – بلازما النقاهة – تمت الموافقة عليه بالفعل بدء استخدامه من قبل الأطباء البريطانيين في معالجة مرض "COVID-19".
وتنتظر المنظمة الآن الموافقة على تجربة العلاج، للتأكد من قدرته على تعزيز سرعة الشفاء، وتقليل نسبة الوفيات.
وفي تصريحاته لـ"بي بي سي" البريطانية، أوضح البروفيسور روبرت ليتشلر، رئيس أكاديمية العلوم الطبية، أنه يريد استخدام البلازما مع المرضى ذوي الحالات الخطيرة، الذين ليس أمامهم أي خيار آخر".
كانت الصين أول من استخدم هذه التقنية في العلاج، حيث بدأ أطباء في شنغهاي، فبراير الماضي، يستخدمون بلازما مستخلصة من دماء بعض الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا الجديد، لعلاج آخرين يصارعون العدوى مشيرا إلى أن بعض النتائج الأولية مشجعة، كما أكدت شبكة "سكاي نيوز عربية" الإخبارية.
وقال مايك رايان رئيس برنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، "إن استخدام بلازما الدم في فترة النقاهة نهج "صحيح للغاية" لكنه شدد على ضرورة منح التجربة الوقت الكافي لتحقيق أكبر قدر من الفائدة للجهاز المناعي.
وبدأت المستشفيات الأمريكية هي الأخرى، في إبريل الجاري، باستخدام البلازما في علاج المرضى المصابين بكوفيد-19 بـ"البلازما".
جاء ذلك بعدما وافقت الوكالة الأمريكية للأدوية والعقاقير على استخدام هذا العلاج. أما فرنسا ستبدأ العمل به الأسبوع المقبل، فيما يُجهل حتى الآن مدى فعاليته في التصدي للوباء.

هذا الخبر منقول من : مصراوى

اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري youtubeurl