البورصات الخليجية ترتفع بنهاية تعاملات أول أسبوع في رمضان

البورصات الخليجية ترتفع بنهاية تعاملات أول أسبوع في رمضان انهت البورصات الخليجية تعاملات أول أسبوع في رمضان على ارتفاع ليشهد سوق الأسهم السعودية ارتفاعا كبيرا يوم الخميس متخطية مكاسب الأسواق الأخرى في المنطقة بفضل زيادة أسعار النفط وتخفيف القيود المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا المستجد.
وبحلول الساعة 1157 بتوقيت جرينتش، كان برنت مرتفعا 2.59 دولار بما يعادل 11.49 بالمئة إلى 25.13 دولار للبرميل، مستفيدا من مؤشرات على أن تخمة الخام الأمريكية تنحسر وأن الطلب على الوقود المنكوب من جراء قيود كوفيد-19 بدأ يتحسن.
وزاد المؤشر السعودي 1.8 بالمئة، مع زيادة سهم عملاق النفط أرامكو السعودية 2.3 بالمئة والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 4.3 بالمئة.
وقفز سهم حلواني إخوان للصناعات الغذائية عشرة بالمئة، ليصبح أكبر الرابحين في السوق يوم الخميس، بعد أن أعلنت الشركة عن زيادة قوية في صافي ربح الربع الأول من السنة.
بدأ السعوديون يوم الأربعاء يعودون تدريجيا إلى مراكز التسوق والأسواق المفتوحة بعد أن خففت السلطات القيود المفروضة لاحتواء انتشار فيروس كورونا.
وعوض مؤشر أبوظبي خسائره المبكرة ليغلق على ارتفاع 0.2 بالمئة، مدفوعا بزيادة سهم بنك أبوظبي الأول 1.6 بالمئة.
لكن مكاسب السوق حدتها خسائر 1.2 بالمئة في سهم اتصالات و4.9 بالمئة في سهم دانة غاز مع بدء تداولهما دون الحق في التوزيعات.
وفي دبي، ارتفع المؤشر 1.1 بالمئة بقيادة قفزة سجلها سهم بنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 4.9 بالمئة كما صعد سهم بنك دبي الإسلامي 2.2 بالمئة.
وأعلن دبي الإسلامي تراجع صافي ربح الربع الأول إلى 1.11 مليار درهم (302.2 مليون دولار) من 1.355 مليار درهم قبل عام.
كانت المجموعة المالية هيرميس توقعت 903 ملايين درهم ربحا للبنك في حين توقع بنك أبوظبي الأول للأوراق المالية 1.1 مليار.
وأنهى المؤشر القطري الجلسة على ارتفاع 0.7 بالمئة، مع صعود قوي لسهم صناعات قطر الذي تقدم 5.3 بالمئة. وارتفع سهم بروة العقارية 2.8 بالمئة قبل إعلان نتائجها الفصلية.