تعرف على هذا الموقف العجيب للظابط مصرى اسد الجوره الذى سقى قاتلة الارهابى التكفيرى ماء

تعرف على هذا الموقف العجيب للظابط مصرى اسد الجوره الذى سقى قاتلة الارهابى التكفيرى ماء

تعرف على هذا الموقف العجيب للظابط مصرى اسد الجوره الذى سقى قاتلة الارهابى التكفيرى ماء
(ضابط يسقي قاتله ماء )
عشت في كبد لكي اتمكن من صياغه كلمات هذا الموقف العجيب بين ضابط من ضباط جيش الكنانه مصر برتبه مقدم اسمه محمد هارون وارهابي تكفيري من اخطر تنظيمات الدم التي ارهقت العالم بعملياتها الدمويه من قطع الرؤس واغتيال السياح الاجانب وحرق الطياريين احياء باقفاص حديديه وذبح المسيحيين ببدل برتقاليه علي شواطيء البحار بشكل هوليودي ! هذا الارهابي التكفيري سبق وان اطلق علي المقدم هارون الرصاص ليقتله ! ولكن نجا هارون باعجوبه وقتها وافلت الارهابي ثم اوقعته اعماله مره اخري ليتم مطاردته ومن ثم تصفيته علي يد المقدم هارون نفسه ورجاله !
لكن الكبد جعل الكتابة محنة
لأن الكتابة تحتاج إلى حد أدنى من الثوابت ترتكز عليها، فإذا تلاشت هذه الثوابت، أصبحت أرض الفكر رمالا متحركة تبتلع من يمشي عليها، فليس يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دلـيـل ِ، وكيف ذلك وما احاول اكتبه الان يدور حول أدلة وجود النهار في النهار!! الارهابين التكفيريين من مخابيل داعش بالعراق وسوريا وسيناء بمصر فقدوا جوهرهم البشري، و أصبحوا كجثث الحيوانات المحنطة، التي لا تحتوي من الحيوان إلا رسمه، أما المحتوى فليس إلا أكوام من القش. نعم . حيوانات محنطة باعت اوطانها و وغيرت دينها ونفسها لمجرد أن تتمتع بالبقاء ولو محنطة.
جثث محنطة لا يشعرون ولا يدركون لا فقه ولا دين
فكيف يمكن الحديث إلى جثة محنطة، كيف يمكن إقناعها؟ وكيف يمكن أرشادها ؟؟
كيف تدعو إلى مكارم الأخلاق عاهره تفخر بالزنا ولا تخجل منه؟!
كيف تدعو إلى الشرف خائنا يستمرئ الخيانة ويسعد بها.
وفي وسط كل هذا يقع هذا الارهابي ذليلا ضعيفا مكسورا مضرجا بدماءه وينظر للمقدم هارون ورجاله مستنجدا ! مذعورا خائفا كالفأر ! طالبا جرعه ماء كامنيه له
من الطبيعي ان الجنود والرجال كانوا كاسود جارحه فهو نفسه الارهابي الذي ان تمكن منهم لقتلهم بلا شفقه ولا رحمه بل هو نفسه من كاد ان يقتل قائدهم نفسه ! وزمجر الجنود وبعض الضباط ليمزقوا جثته اربا اربا ولكن المقدم هارون يبادر بفروسيه ونبل مقاتلي الصحراء ويقول : لا يا ولاد اعطوه ماء ليشرب بفهم دقيق لفقه أسري الحرب واخر طلب انساني يمكن ان يطلبه شخص سيموت خلال ثواني وان كان الارهابي الذي كاد ان يقتله ! بل وياخذ زجاجه الماء ليسقيه بنفسه ويطلب منه نطق الشهاده ! كتلقين للميت واستتابته !
رحم الله العقيد محمد هارون اسد الجوره
منقول
اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري youtubeurl