أخبار عاجلة

بالانتخاب ولا بالتعيين.. هوية رئيس لجنة الحكام القادم تحت مجهر الخبراء

عمرو الجنايني وجمال عمرو الجنايني وجمال الغندور يتعرض رؤساء لجنة الحكام على مدار تاريخ الكرة المصرية إلى الإقالة لدى حدوث أي أزمات فى الموسم الكروي، أو يضطر إلى تقديم الاستقالة لعدم رضاه عن السياسات المتبعة داخل المنظومة القائمة على إدارة شئون الكرة المصرية.
اللجنة الخماسية المؤقتة لاتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني، أسندت مؤخرا مهام القيام بإدارة لجنة الحكام إلى الثنائى وجيه أحمد والدكتور عزب حجاج عقب استقالة جمال الغندور، الرئيس السابق، من منصبه فى ظل تعليق النشاط الرياضى لمواجهة انتشار فيروس كورونا داخل البلاد.
"صدى البلد" يسلط الضوء على آراء خبراء التحكيم السابقين بشأن مقترح استقدام الرئيس القادم للحكام عن طريق الانتخاب أو التعيين.
فى البداية، أكد عصام عبد الفتاح، مسئول التطوير فى لجنة الحكام بالاتحاد الأ(الكاف)، أن مقترح استقدام رئيس لجنة الحكام الرئيسية فى اتحاد الكرة بدءا من الموسم القادم عن طريق إجراء انتخابات يشارك خلالها جموع قضاة الملاعب بمختلف الدرجات مرفوض تماما.
وقال عصام عبد الفتاح: "استقدام رئيس لجنة الحكام القادم عبر الانتخاب تساهم فى عمل تفرقة بين قضاة الملاعب ويتم خلالها منح أصوات من البعض لصالح المرشح وآخرين يمتنعون عن التصويت لصالحه ما يخلق نوعا من التشاحن".
وأضاف: "لا يوجد فى أى مكان فى العالم استقدام رئيس لجنة حكام بالانتخاب، كله بالتعيين عن طريق مجالس إدارات الاتحادات الأهلية".
من جانبه، علق ناصر عباس، الخبير التحكيمي، على مقترح استقدام رئيس لجنة الحكام الرئيسية فى اتحاد الكرة بدءا من الموسم القادم بالتعيين أم بالانتخاب وقال: "رئيس لجنة الحكام يجب أن يكون بالتعيين ولم يحدث أن جاء رئيس للحكام فى السابق عن طريق الانتخاب".
وقال إنه فى حالة إقرار مبدأ استقدام رئيس لجنة الحكام بالانتخاب ستكون هناك عملية تسديد فواتير، ولو تم إقرار الانتخاب ستكون كارثة بكل المقاييس.
وأضاف: "عليه العوض لو جاء رئيس لجنة الحكام بالانتخاب ويوجد جبهات وتفكك ورد الجميل"، لافتا إلى أن رئيس لجنة الحكام لا بد أن يكون حكما دوليا كبيرا ويتسم بالعدالة والشفافية فى طرح برامجه للنهوض بقضاة الملاعب.
فيما رفض سمير عثمان مقترح استقدام رئيس لجنة الحكام الرئيسية فى اتحاد الكرة بدءا من الموسم القادم عن طريق إجراء انتخابات يشارك خلالها جموع قضاة الملاعب بمختلف الدرجات.
وقال سمير عثمان: "رئيس لجنة الحكام فى أى وقت لابد أن يكون حكما سابقا على أن يكون ملما بهموم وأزمات قضاة الملاعب والعمل على إيجاد حلول لها فى إطار الارتقاء والنهوض بالمنظومة التحكيمية".
وشدد على أنه يرفض استقدام رئيس لجنة الحكام القادم عن طريق الانتخاب ولابد أن يتم اختياره عبر التعيين من أجل إفادة جميع عناصر المنظومة التحكيمية.