أخبار عاجلة

لا للتنمر.. السخرية من مرضى كورونا تولد سلوكا عدوانيا وعدائيا

كورونا كورونا كان التنمر في الماضي يعد تجربة يمر بها بعض الأطفال والكبار، ولكن في وقتنا الحالي أصبح التنمر مشكلة خطيرة يمكنها التأثير على الصحة النفسية والعقلية خاصة لمرضى فيروس كورونا المستجد.
وظهرت الكثير من أشكال التنمر على مرضى فيروس كورونا، وعلى سبيل المثال حادثة منع دفن الطبيبة المصابة بفيروس كورونا المستجد وتجمهر أهل القرية لعدم دفنها.
ووفقا لموقع "مايو كلينك"، يجب مواجهة التنمر الموجه لمرضى فيروس كورونا المستجد، فلا يعد المرض عارا أو خزيا، فهو ابتلاء من الممكن أن يصيب أي فرد، ومن الممكن حدوث تأثير سلبي على مريض كورونا وظهور سلوك عدائي غير متوقع منه.
فالتنمر يولد سلوكا عدوانيا وعدائيا ويؤثر على الصحة النفسية بل والجسدية للأفراد، لذلك يجب وجود دعم نفسي ومعنوي لمصابي فيروس كورونا المستجد.