علاج سرطان الرئة.. طرق حديثة متعددة.. اعرف الفرق بينها

علاج سرطان الرئة علاج سرطان الرئة .. طرق حديثة متعددة .. اعرف الفرق بينها يبحث عدد كبير من المرضى عن علاج سرطان الرئة القادر على قهر هذا الوحش حيث أنه من أصعب أنواع السرطان خاصة أنه عادة لايكتشف المرض إلا فى الحالات المتأخرة ، وفي السنوات الأخيرة ظهرت أنواع عديدة من علاج سرطان الرئة منها العلاج بالاعشاب و الكيماوى و حتى سرطان الرئة المرحلة الرابعة تمكن العلماء من إيجاد علاج له.
نعرض في هذا التقرير أهم طرق علاج سرطان الرئة الحديثة وتناسب أى نوع من أنواع المرض حتى يتمكن المريض من معرفة حقيقة نوع العلاج قبل أن يقرر الخضوع له.
علاج سرطان الرئة بالأعشابفي الصين ، تم استخدام أكثر من 133 مكملًا عشبيًا تاريخيًا لعلاج سرطان الرئة. تستخدم هذه المكملات إلى جانب العلاجات التقليدية مثل العلاج الكيميائي، ويعتقد أن بعض المكملات الغذائية تساعد في تخفيف أعراض سرطان الرئة والآثار الجانبية للعلاج، وأنها يمكن أن تقتل الخلايا السرطانية، أبرزها:
الكاحل الطبى "astragalus" : يساعد على تعزيز الجهاز المناعي ، ويبطئ نمو الورم ، ويمنع انتشار الأورام ، وقد يعزز فعالية أدوية العلاج الكيميائي.جذر عرق السوس: يُعرف باسم مقشع يعمل على تسريع إفراز الأغشية المخاطية ، وعادة ما يتم وصفه لتخفيف السعال وضيق التنفسعشبة بوريا "فو لينغ": يعمل كمدر للبول في المرضى الذين يعانون من الوذمة (احتباس السوائل تحت الجلد) ، ويقلل البلغم ، ويحسن النوم عند مرضى الأرقعشب الثعبان"Oldenlandia diffusa ": يعتقد أنه يقتل خلايا سرطان الرئةجذر الهليون : يعتقد أنه يقتل ويمنع نمو خلايا سرطان الرئة، وعادة لا يكون تناول المكملات العشبية ضارًا مع العلاجات المنتظمة لسرطان الرئة.
في بعض الحالات يمكن أن تسبب الأعشاب آثارًا جانبية خطيرة أو مضاعفات. من المهم دائمًا مراجعة طبيبك قبل تناول أي أدوية عشبية أو مكملات.
علاج سرطان الرئة يعتمد اختيار علاج سرطان الرئة على موقعه ومراحله والصحة العامة للفرد، ونعرض فيما يلى ابرز طرق علاج سرطان الرئة :
الجراحة: قد يعمل الطبيب لإزالة أنسجة الرئة والأنسجة السرطانية في المناطق المحيطة حيث قد ينتشر السرطان. يتضمن هذا في بعض الأحيان إزالة فص أو جزء كبير من الرئة في إجراء يسمى استئصال الفص.
في الحالات الشديدة ، قد يقوم الجراح بإزالة الرئة بالكامل، ويمكن لأي شخص أن يعيش بدون رئة ، لكن أن يكون بصحة جيدة قبل الجراحة يساعد على تحسين النتائج بعد إزالة الرئة.
العلاج الكيميائي:يستخدم هذا العلاج أدوية لتقليص أو استئصال الخلايا السرطانية. هذه الأدوية تستهدف الخلايا التي تنقسم بسرعة ، مما يجعلها مثالية لعلاج السرطان.العلاج الكيميائي له تأثير أكثر أهمية على السرطانات التي انتشرت إلى أجزاء مختلفة من الجسم والتي تتطلب نوبة هجوم على نطاق الجسم، ومع ذلك ، فإن العلاج الكيميائي هو تدخل قوي ويمكن أن يكون له آثار جانبية بما في ذلك الغثيان الشديد وفقدان الوزن.
العلاج الإشعاعي: يستخدم هذا النهج أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. قد يستخدم الطبيب أيضًا الإشعاع لتقليص الورم قبل إزالته جراحيًا، العلاج الإشعاعي مفيد بشكل رئيسي على السرطانات التي تحدث في مكان واحد ولم تنتشر.
العلاج الموجه: هذا هو استخدام أدوية معينة تستهدف بشكل خاص سلوكًا معينًا في الخلايا السرطانية. ومن الأمثلة على ذلك الأدوية التي تمنع تكاثر الخلايا السرطانية.
في أغلب الحالات يتطلب علاج سرطان الرئة تعاون مجموعة من الأطباء في تخصصات مختلفة ، أبرزها: الجراحين، وأطباء الأورام بالإشعاع، والمتخصصين في علاج الرئة ودعا خبراء الرئة، والمعالجين الرئوية
علاج سرطان الرئة المرحلة الرابعة قبل التطرق الى علاج سرطان الرئة المرحلة الرابعة علي المريض التأكد من المرحلة التى يمر بها وانه حقا فى المرحلة الرابعة وذلك من خلال مجموعة من الأعراض والتى تتسم بظهور مشاكل فى اجزاء اخرى من الجسم ، أبرزها: – إذا انتشر السرطان إلى العظام ، فقد يتسبب في ألم العظام أو الكسور.- إذا انتشر السرطان إلى الكبد ، فقد يسبب الغثيان أو التعب أو الانتفاخ أو اليرقان أو تورم في الأطراف.- إذا انتشر السرطان إلى المخ ، فقد يسبب الصداع أو مشاكل في الرؤية أو صعوبة في التحدث أو نوبات.- كتل في الرقبة أو حول الترقوة- آلام في البطن أو الظهر
هذا فضلا عن المعاناة من الضعف، والشعور بالإعياء، وفقدان الشهية، وخدر أو وخز.
علاج سرطان الرئة بالعسلأثبتت أدلة وبائية وتجريبية كبيرة وجود علاقة بين تناول الطعام والمواد المغذية مع زيادة خطر الإصابة بالسرطان أو الوقاية منه، والعسل غني بالمركبات النشطة بيولوجيا الغذائية وغير الغذائية ، ومضادات الأكسدة الطبيعية ، وأصبحت وظيفته المفيدة المحتملة في صحة الإنسان أكثر وضوحًا.
تناول عدد كبير من الدراسات الآثار المضادة للسرطان لأنواع مختلفة من العسل ومركباتها الفينولية المستخدمة في المختبر وفي نماذج سرطان الجسم الحي، تؤكد النتائج أن العسل له عدة خصائص تمكنه من العمل على علاج السرطان بوجه عام أبرزها أنه قادر على تعديل الإجهاد التأكسدي وله خصائص مضادة للتكاثر ، مؤيدة للاستماتة ، مضادة للالتهابات ، مناعية ومضادة للخلايا. ومع ذلك ، على الرغم من الأنشطة المضادة للسرطان المبلغ عنها ، إلا أنه تم إجراء القليل من الدراسات السريرية.
المصادر : موقع " cancercente "موقع " healthline "موقع " cambridge "