الرئيسية / فن / “أهل مصر” يكشف الشخصية الحقيقة لـ”فرحانة” في فيلم الممر.. تاجرة القماش التي فجرت قطار بضائع إسرائيلي في العريش

“أهل مصر” يكشف الشخصية الحقيقة لـ”فرحانة” في فيلم الممر.. تاجرة القماش التي فجرت قطار بضائع إسرائيلي في العريش

أهل مصر يكشف الشخصية الحقيقة لـفرحانة في فيلم الممر.. تاجرة القماش التي فجرت قطار بضائع إسرائيلي في العريش

أشعلت الفنانة أسماء أبو اليزيد، السوشيال ميديا بدورها الرائع في فيلم الممر الذي حقق نجاح كبير بعد عرضه على التليفزيون، وتداولت مواقع التواصل الإجتماعي صورة للشخصية الحقيقة في فيلم الممر التي جسدتها أسماء أبو اليزيد، وهي البدوية التي كانت دليل الكتيبة المصرية في الصحراء حتى الوصول إلى المعسكر الإسرائيلي المستهدف تدميره، وبعد أن رأها العسكري "هلال" الذي قام بدوره الفنان محمد فراج، وقع في حبها وطلب الزواج منها خلال أحداث الفيلم.
اقرأ أيضا.. بعد غضب الصحفيين.. أحمد رزق يدافع عن دوره في "الممر": حبكة درامية (فيديو)

وقالت بعض الصفحات على السوشيال ميديا أن الشخصية الحقيقية في فيلم الممر تدعى البطلة فرحانة حسين سلامة الهشة، وهي ‏فدائيه سيناوية تدربت على الأعمال الفدائية من قبل قائد الصاعقة المصرية إبراهيم الرفاعي وفجرت قطار بضائع للإحتلال في أول عملية لها، كما كرمها الرئيس الراحل أنور السادات بعد انتهاء حرب أكتوبر وأعطاها وسام الشجاعة.
وحاورت جريدة أهل مصر، البطلة فرحانة سابقاً، كما يلي.

بطولة "الشيخة فرحانة"
محطمة كل العادات والتقاليد البدوية التى تحتم على النساء الظهور أمام الرجال، كانت السيدة "فرحانة" إحدى المجاهدات الفدائيات فى سيناء، والتى وقفت أمام آلة الحرب دون مهابة أو خشية أحد فسجلت اسمها من نور فى سجلات التاريخ.

التحقت "فرحانة" بمنظمة سيناء العربية التي شكلتها المخابرات لضرب العدو الإسرائيلي في سيناء، وتم تدريبها ضمن آخرين من أبناء سيناء المهاجرين على حمل القنابل وطرق تفجيرها وإشعال الفتيل وتفجير الديناميت ونقل الرسائل والأوامر من القيادة إلى خلايا المنظمة.
نفذت "فرحانة" أول عملية وهي تفجير قطار في العريش، فقد قامت بزرع قنبلة قبل لحظات من قدوم القطار الذي كان محملًا ببضائع لخدمة جيش الاحتلال وبعض الأسلحة، وعدد من الجنود الإسرائيليين، وفي دقائق معدودة كان القطار متفجرًا بالكامل.

لقبت فرحانة حسين بـ "تاجرة القماش"، حيث كانت تغيب عن أولادها وهم صغار لمدة طويلة قد تصل إلى أكثر من شهر وتقول لهم إنها كانت تشتري قماشًا وتسافر لبيعه في سيناء، لكي توفر لهم المصاريف وتلبي احتياجتهم، وهي في الحقيقة كانت تخفي عليهم عملياتها الفدائية.

المصدر اهل مصر