أخبار أخبار
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

حاولت تقبيل “كلب الجيران”فكان الرد قاسى

حاولت تقبيل “كلب الجيران”فكان الرد قاسى


بدون مقدمات، وجدت وجهها الهزيل بين فكي "كلب الجيران"، مشهد لم تستطع الاسكتلندية "سيلفيا بيلي" أن تنساه طوال العامين الماضيين، سواء في أحلامها أو كلما نظرت إلى نفسها في المرآة، وتتذكر كيف تحولت زيارة ودية لجارها "باتريك" إلى حادث مروع أدى إلى تشوه وجهها بسبب "عضة مميتة"، وحبس صاحب الكلب سنة بتهمة الإهمال.

تبادل الاتهامات كان المشهد الأبرز الذي صدرته صحيفة "ذا صن" البريطانية، عندما حاول الجار "باتريك ماهر"، 47 عامًا، الدفاع عن نفسه وعن صديقته "لين ماكهوه"، 37 عامًا، بعدما حكم عليها هي الأخرى بالسجن لمدة عام، مؤكدًا أن "سيلفيا" هي من قامت بمضايقة الكلب من نوع "أكيتا" وحاولت تقبيله، وذلك دفعه لعقرها من وجنتيها بشكل مروع عندما قامت بزيارته في منزله الذي يقع بالقرب من مدينة غلاسكو وهي أكبر المدن في اسكتلندا.

في المقابل، كذبت الجارة، 62 عامًا، أقواله قائلة: "محض خيالات، لقد كنت أجلس على الأريكة عندما ذهبت لباتريك لأشكره على ما قدمه لي من مساعدة، ولكن تفاجأت بأن الكلب قام بمهاجمتي ولم ينقذني سوى ابنتي عندما ازاحته من فوق ولكن بعد أن تشوه وجهي، فمنذ الحادث أكره أن أنظر لنفسي في المرآه لأنه يذكرني بكل شيء وكأنه حدث أمس".

وبحسب الصحيفة البريطانية، يقول الجراح المعالج لـ"سيلفيا" إنه لم يرى مثل تلك "العضات" التي كانت في وجه الجارة المسنة، واصفًا المشهد بـ"المرعب"، وأكد أن الضحية مازالت تعاني نوبات هلع كلما رأت كلب حتى وإن كان في أحلامها، بجانب أنها بسبب الندوب لم تستطع الأكل أو الشرب إلى بواسطة "شاليموه".

لم تكن المرة الأولى التي يهاجم فيها كلب "باتريك" ضيوفه، حيث أعترف الأخير بأنه مسؤولا عن ما حدث، وأنه لم يتحقق من صحة كلبه النفسة والبدنية عندما هاجم من قبل عمته التي تدعي "جين داروخ"، وتسبب في إصابتها بأضرار بالغة وتشوه في إحدى ذراعيها، وفقا لصحيفة "ذا صن".

عن الكاتب

misr alan

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

أخبار