أخبار أخبار
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

“عقب اعتراف أشعياء”.. تفاصيل الساعات الأخيرة داخل أسوار الكنيسة

صورة ارشيفية


كشفت مصادر كنسية مُطلعة في تصريحات خاصة لـ"الدستور"، عن أبرز مستجدات قضية اغتيال الأنبا أبيفانيوس الأسقف الراحل ورئيس دير القديس مكاريوس الكبير الشهير بدير أبو مقار بصحراء وادي النطرون، وذلك من الناحية الكنسية.
وأكدت المصادر أن البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية عاد مُجددًا إلى دير القديس الأنبا بيشوي للرهبان المجاور لدير أبو مقار الذي شهد الحادث المُشار اليه، وذلك عقب اعتراف الراهب المُجرد اشعياء المقاري، بارتكابه الواقعة بالتنسيق مع الراهب الباحث فلتاؤوس المقاري، والذي حاول الانتحار مؤخرًا.
وأشارت المصادر إلى أن البابا يحصل على تقارير شبه لحظية عن كافة التطورات الخاصة بالقضية يقدمها إليه أعضاء لجنة السكرتارية الباباوية، لاسيما القس أنجيلوس إسحاق، وهو أحد أفراد الكنيسة المقربين بشدة من البابا، وأحد المكلفين بمتابعة خط سير القضية من داخل الدير.
أكدت المصادر أن البابا التقى بعدة كوادر رهبانية وأسقفية وعلمانية في مقره الباباوي بمركز اللوجوس بدير الانبا بيشوي، وعلى رأسهم المفكر القبطي كمال زاخر، حيث استمر اللقاء ما يقارب الـ120 دقيقة مُتصلة دار فيها الحوار حول الأزمة الأخيرة وآليات الكنيسة للخروج منها.
أوضحت المصادر أن البابا تواضروس قام بمهاتفة أسرة كل من الراهبين المُجرد اشعياء المقاري، والذي قامت النيابة بتجديد مدة حبسه الاحتياطي 15 يومًا اخرين، وفلتاؤوس المقاري الذي تم نقله من مستشفى الأنجلو أميركان بالزمالك الذي نُقل إليها عقب محاولة الانتحار مباشرة، إلى مستشفى القصر العيني، ليصبح تحت اعين الحراسة المشددة بعد اصدار امر النيابة بحبسه 4 ايام احتياطًا على ذمة التحقيقات، نظرا لاتهامه بالتورط السلبي في القضية بمساعدة المتهم الاول في القتل بالمراقبة.
وأشارت المصادر أن اتصال البابا بالأسرتين جاء لتعزيتهما في المحنة الشديدة التي يمر كل منهما بها، بالاضافة إلى أن البابا قام بطمأنة أسرة الراهب المجرد اشعياء على الراهب الأخر شقيقه والذي يحمل اسم "ب"، وهو أحد رهبان دير الشهيد مار جرجس بمنطقة الرزيقات بمحاقظة الأقصر، مع التأكيد على أن "ب" لن يتعرض لأي مسائلات كنسية أو قانونية بحكم علاقة الاخوة التي تجمعه بالقاتل.
على صعيد أخر أكدت المصادر أن اللجنة المجمعية المقرر أن تبت في شأن الراهب فلتاؤوس لن تنعقد إلا بعد خروجه من المستشفى وإعلان نتيجة التحقيقات بالإدانة والتورط من عدمه، حيث نفى الانبا دانيال أسقف المعادي والنائب الباباوي وسكرتير المجمع المقدس في تصريحات خاصة لـ"الدستور" انعقاد أي لجنة من لجان المجمع المقدس خلال الفترة المنصرمة، قائلا في محادثه عبر تطبيق الواتس اب: "لا يوجد اجتماعات حاليا".
على صعيد أخر، قام مجموعة من نشطاء الشارع الكنسي بتدشين حملة عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك لتبرئة البابا الراحل شنودة الثالث من اختيار مجموعة رهبان 2010، والذين سامهم بدير أبو مقار، والذين خرج منهم فلتاؤوس واشعياء المتورطان في اغتيال الانبا ابيفانيوس، وكان أبرز ما تداوله النشطاء أن المجموعة المشار إليها دخلت الدير عام 2007 قبيل إشراف البابا الراحل على الدير، حيث توفي الأب متى المسكين عام 2006، وتولى الانبا ميخائيل الإشراف على الدير منذ حينها، بينما اعتذر عن الإشراف عليه عام 2009، ليتولى البابا شنودة الإشراف عليه، بمعنى أن الراهبين دخلا إلى الدير وقضيا عامين من فترة الاختبار المقدرة بثلاث سنوات كحد أدنى في اثناء إشراف الأنبا ميخائيل وليس البابا شنودة.

المصدر الدستور

عن الكاتب

misr alan

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

أخبار