أخبار أخبار
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

لأول مرة والدة بن لادن تتحدث التقى بعض الأشخاص الذين غسلوا دماغه

 لأول مرة والدة بن لادن تتحدث التقى بعض الأشخاص الذين غسلوا دماغه
 والدة بن لادن



كتبت- هدى الشيمي:
 لأول مرة والدة بن لادن تتحدث التقى بعض الأشخاص الذين غسلوا دماغه
على أريكة في إحدى الغرف الواسعة، جلست سيدة ملابسها زاهية الألوان، ينعكس لون حجابها الأحمر الذي يغطي شعرها على واجهة الخزانة الزجاجية المقابلة لها، ويوجد بجانبها صورة مؤطرة لابنها الأكبر أسامة بن لادن وهو في سن الشباب، بلحية صغيرة ويرتدي سترة عسكرية ويدون شيئا ما يوليه جل اهتمامه وتركيزه.

هذه أول مرة تتحدث والدة بن لادن الذي قتلته القوات الأمريكية في باكستان في مايو 2011، بحسب صحيفة الجارديان البريطانية التي أجرت المقابلة بعد موافقة السلطات السعودية. تقول الجارديان إن العائلة رفضت لسنوات طويلة الحديث عن أسامة، خاصة وأنهم غير واثقين مما سيحدث بعد فتح خزانة الذكريات والخوض في تفاصيل الماضي.

بعد عدة أيام من النقاش الطويل، وافقت العائلة على الحديث مع الصحيفة البريطانية التي التقت بهم في يونيو الماضي في أحد المراكز الحكومية السعودية، وبرفقتهم مترجم.


كانت الأنظار خلال المقابلة تتركز على علياء غانم، والدة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. بالقرب منها كان ابناها، أحمد وحسن، يجلسان إلى جانب زوجها الثاني محمد العطاس، الرجل الذي ربى الأبناء الثلاثة، بحسب الجارديان.

قالت الصحيفة إن كل فرد من أفراد العائلة لديه قصة عن أسامة بن لادن، الرجل الذي كانت له علاقة وثيقة بالتطرف والإرهاب العالمي.

إلا أن غانم، صاحبة الكلمة الرئيسية الآن، كانت تتحدث عن الرجل الذي لا يزال بالنسبة لها ابنها الحبيب، والذي ضل طريقه.

قالت السيدة التي بلغت منتصف السبعينات من عمرها، إن حياتها كانت صعبة لأنه كان بعيدًا جدًا عنها.

وأضافت "كان ابنًا رائعًا وأحبني كثيرًا، رباه العطاس منذ أن كان في الثالثة من عمره"، مُشيرة إلى أن زوجها رجل جيد وأحب أسامة كثيرًا.

ذكرت الجارديان أن الأسرة تعيش الآن في قصر فخيم في مدينة جدّة السعودية، المدينة التي كانت موطنًا لعائلة بن لادن على مدى أجيال، مُشيرة إلى أن العائلة لا تزال إحدى أثرى العائلات في المملكة.


تتذكر غانم أن ابنها الأكبر كان طفلاً خجولاً متفوقًا في دراسته، أصبحت شخصيته قوية ومندفعة في العشرينات من عمره تقريبا، بينما كان يدرس في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة.

وتلقي الأم باللائمة على زملائه في الجامعة. وتقول: "أصبح رجلاً مُختلفًا".

ومن بين أصدقاء أسامة في هذه الفترة، حسب الأم، عبدالله عزام أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين والذي نفته السلطات السعودية وبات أحد مستشاري زعيم تنظيم القاعدة.

قالت الأم "التقى بعض الأشخاص الذين غسلوا دماغه تقريبًا وهو في العشرين من عمره، وأخذوا مبالغ كبيرة منه لتحقيق أهدافهم".

أكدت أنها طالبت نجلها أسامة بالابتعاد عن هؤلاء الأشخاص، ولكنه في المقابل لم يُخبرها أبدًا عما كان يفعله، وتُبرر ذلك بحبه الشديد لها.


في مطلع الثمانينيات، سافر أسامة إلى أفغانستان للقتال ضد الغزو الروسي. قال حسن، شقيق زعيم القاعدة السابق، إن كل من كان يقابله في هذه الفترة كان يحترمه.

أوضح حسن أن العائلة كانت فخورة جدًا به في البداية، وحتى الحكومة السعودية كانت تعامله بطريقة نبيلة ومحترمة، وبعدها أصبح "أسامة المجاهد".

قال حسن "أنا فخور به لأنه أخي الأكبر الذي علمني كل شيء، فقد علمني الكثير، ولكني لا أعتقد بأنني فخور بالرجل الذي أصبح عليه".

تحدثت الأم عن ابنها أسامة الذي كان صبيا مهذبا متفوقا في دراسته التي أحبها جدا، بحسب الجارديان. وقالت إنه أنفق الكثير من أمواله في أفغانستان، حيث كان يذهب إلى هناك مُتخفيًا للقيام بأعمال تجارية خاصة بالعائلة.

أكدت علياء الغانم أنها لم تشك ولو لحظة واحدة أنه ربما يُصبح جهاديا، وقالت إنها غضبت وانزعجت بشدة عندما أدركت الأمر.

قالت "لم أرغب في أن يحدث كل ذلك. تساءلت كثيرًا عن الأسباب التي تدفعه إلى التخلي عن كل شيء بهذه الطريقة".

رأت العائلة ابنها أسامة آخر مرة سنة 1999 في أفغانستان، حيث زارته في ذلك العام مرتين في معسكره خارج مدينة قندهار، بحسب الصحيفة.

تتذكر الأم أن المكان الذي رأت فيه ابنها أسامة كان قريبا من مطار تمكن أسامة من الاستيلاء عليه من أيدي القوات الروسية.

قالت: "كان مسرورًا جدًا لرؤيتنا، وكان يُرينا المكان، اصطاد أحد الحيوانات وذبحه وأقام وليمة كبيرة ودعا الجميع".

مع مرور الوقت، شعرت غانم بالاسترخاء وبدأت تتحدث عن طفولتها في مدينة اللاذقية السورية، حيث كبرت وسط عائلة من العلويين.

انتقلت غانم إلى السعودية في منتصف الخمسينيات. ولد أسامة في الرياض عام 1957، ثم انفصل عنها والده بعد 3 سنوات. بعدها تزوجت من العطاس، والذي كان مسؤولا عن إمبراطورية بن لادن الضخمة في مطلع الستينيات.

تزوج والد أسامة 11 مرة على الأقل وأنجب 54 طفلاً.


وعندما غادرت غانم الغرفة للحصول على قسط من الراحة في غرفة قريبة، استكمل أخو أسامة غير الشقيق الحديث، وقال: "إنه من المهم أن نتذكر أن الأم نادرًا ما تكون شاهدًا موضوعيًا عندما يتعلق الأمر بولدها".

قال: "لقدر مرّت حوالي 17 عامًا على أحداث 11 سبتمبر، إلا أنها لا تزال تنكر أن أسامة له علاقة بها، لقد أحبته كثيرًا وترفض إلقاء اللوم عليه".

يقول الأخ غير الشقيق إن غانم تُلقي اللوم على من كانوا حول أسامة، خاصة وأنها لا تعرف إلا الجانب الجيد فقط من ابنها الحبيب، الجانب الذي رأوه جميعًا، ولم تتعرف أبدًا على أسامة الجهادي.

وبعد وقوع أحداث 11 سبتمبر، قال حسن إن شعوره كان غريبًا.

وأضاف: "علمنا منذ البداية أن أسامة له يد في الأمر، وخلال أول 48 ساعة، كلنا – من أصغرنا إلى أكبرنا- شعرنا بالخجل من فعلته، كنا نعلم أننا سنواجه مشاكل كبيرة".

أوضح حسن أن العائلة بأكملها عادت إلى السعودية. "لقد كنا مشتتين في سوريا ولبنان ومصر وأوروبا، وفي السعودية صدر قرار بحظر السفر، بذلوا جهودًا قدر استطاعتهم للسيطرة على العائلة".

أشار حسن إلى أن العائلة بالكامل خضعت لاستجوابات.

بعد مرور عقدين من الزمان تستطيع العائلة التحرك بحرية نسبية في داخل وخارج المملكة.

انضمت أم بن لادن إلى الحديث مُجددًا، وقالت إنها تتحدث إلى زوجاته أغلب الأوقات، مُشيرة إلى أنهن يعشن بالقرب منها.

وعن حمزة، ابن أسامة الأصغر البالغ من العمر 29 عامًا، والذي صنفته الولايات المتحدة إرهابيًا عالميًا، ومن المرجح إنه في أفغانستان، قال عمه حسن: "اعتقدنا أن الجميع تجاوز هذه الترهات، ولكننا اكتشفنا أن حمزة يقول إنه سيسير على خطى والده".

"إذا رأيته العام سأقول له هداك الله، فكر جيدًا قبل أن تفعل كما فعل والدك".

المصدر مصراوى

عن الكاتب

misr alan

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

أخبار