الرئيسية / المرأة / اضطرابات السلوك لدى الأطفال المصابين بالتوحد مرتبطة بانخفاض الاتصال بالدماغ

اضطرابات السلوك لدى الأطفال المصابين بالتوحد مرتبطة بانخفاض الاتصال بالدماغ

صدى البلد توصلت دراسة حديثة إلى أن الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال المصابين بالتوحد ترتبط بانخفاض الاتصال في الدماغ.
ووفقا للباحثين في الدراسة، فإن السلوكيات التخريبية مثل: العدوان، والتهيج ، وعدم الامتثال شائعة في الأطفال المصابين بالتوحد وهي من بين الأسباب الرئيسية للعلاج النفسي وحتى العلاج في المستشفى. ومع ذلك، لا يُعرف الكثير عن الأسس البيولوجية للمشاكل السلوكية لدى الأطفال المصابين بالتوحد.
واستخدم الباحثون في الدراسة فحوصات الرنين المغناطيسي الوظيفي التي أجريت خلال مهمة إدراك العاطفة لمقارنة نشاط الدماغ للأطفال المصابين بالتوحد الذين لا يظهرون سلوكًا اضطرابيًا أثناء وجودهم في الماسحة الضوئية، وطُلب من هؤلاء الأطفال عرض صور لوجوه بشرية تظهر تعبيرات هادئة أو خائفة.
وخلال هذه المهمة، وجد الباحثون – فى جامعة "نيويورك" – انخفاض الاتصال بين اللوزة وقشرة الفص الجبهي البطني – وهو مسار حاسم لتنظيم العاطفة – في أدمغة الأطفال الذين يظهرون سلوكًا مثيرًا للاضطراب مقارنة بأدمغة الأطفال الذين لا يفعلون ذلك.
وقال الباحث كريم إبراهيم، المشارك فى الدراسة :" إن الارتباط الوظيفي بين قشرة اللوزة البطنية السفلية واللحاء البطني كان مرتبطًا بشكل فريد بالسلوك التخريبي ، ولكن ليس مع شدة العجز الاجتماعي أو القلق، ما يشير إلى وجود شبكة دماغية منفصلة يمكن أن تكون منفصلة عن أعراض التوحد الأساسية".
ووفقًا للباحثين، يشير هذا الاكتشاف إلى وجود آلية دماغية لخلل التنظيم العاطفي لدى الأطفال المصابين بالتوحد ، توفر علامة حيوية محتملة لتطوير علاجات مستهدفة للتهيج والعدوان في مرض التوحد.

المصدر صدى البلد