الرئيسية / حوادث / تعرف على الشهود المطلوب سماع أقوالهم بالجلسة المقبلة بمحاكمة دومة

تعرف على الشهود المطلوب سماع أقوالهم بالجلسة المقبلة بمحاكمة دومة

تعرف على الشهود المطلوب سماع أقوالهم بالجلسة المقبلة بمحاكمة دومة أجلت منذ قليل الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، إعادة محاكمة الناشط السياسي أحمد سعد دومة سعد في قضية أحداث العنف وإضرام النيران والشغب التي وقعت في محيط مباني مجلس الوزراء ومجلسي الشعب والشورى والمجمع العلمي المصري والتي عرفت إعلامياً بـ "أحداث مجلس الوزراء" لجلسة 7 يوليو المقبل لإستكمال سماع أقوال شهود الإثبات مع استمرار حبس المتهم.
وطلبت المحكمة إستدعاء كل من محافظ القاهرة ومدير الإدارة التعليمية بوسط القاهرة ومسئول ساحة منطقة وسط القاهرة بوزارة الأوقاف ورئيس هيئة النقل العام بالقاهرة إبان النصف الثاني من شهر ديسمبر عام 2011 .
ويطلب بجلسة 8 يوليو كشوف الخدمة الخاصة بضباط البحث الجنائي لمديرية أمن القاهرة عن يومي 16 و17 ديسمبر 2011 لشارعي مجلس الشعب والقصر العيني وذلك كطلب الدفاع.
وطلبت المحكمة بذات الجلسة إستدعاء الفني المختص بإدارة التوثيق والمعلومات والأجهزة اللازمة للعرض وحرز الأسطوانة المدمجة المنوه عنها بجلسة اليوم .
ونبهت المحكمة في قرارها علي النيابة العامة والدفاع الحاضر عن المتهم بالإستعداد للمرافعة .
صدر القرار برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبو العلا والدكتور عادل السيوي وسكرتارية حمدى الشناوى ومحمد الجمل.
كانت محكمة النقض قد ألغت في شهر أكتوبر الماضي، الحكم الصادر بمعاقبة أحمد دومه بالسجن المؤبد في القضية وأمرت بإعادة محاكمته من جديد أمام إحدى دوائر محاكم الجنايات غير التي سبق وأصدرت حكمها بإدانته.وسبق لمحكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاته وعاقبت الناشط أحمد دومه بالسجن المؤبد لإدانته ومتهمين آخرين معه في القضية بارتكاب أحداث العنف وإضرام النيران موضوع الاتهام والتي وقعت في شهر ديسمبر 2011 .
جاء ترتيب الناشط احمد دومة في امر الاحالة المتهم رقم 194 حيث تضمن قرار الاتهام إحالة 269 متهما إلى محكمة جنايات القاهرة و24 حدثا إلى محكمة الطفل وذلك لاتهامهم بالضلوع في تلك الأحداث التي أسفرت عن وقوع أعداد من القتلى والجرحى في أحداث العنف بمحيط مجلس الوزراء.ونسب قضاة التحقيق وهم كل من المستشارين وجدي عبد المنعم ووجيه الشاعر وحسام عز الدين، إلى المتهمين في القضية، ارتكابهم لجرائم التجمهر المخل بالأمن والسلم العام، ومقاومة السلطات باستخدام القوة والعنف لمنعهم من أداء قوات الأمن لعملهم في تأمين وحماية المنشات الحكومية، والحريق العمدي لمبان ومنشآت حكومية وإتلافها واقتحامها، والتخريب وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة.
كما تضمنت الاتهامات تعطيل المرافق العامة وحيازة أسلحة بيضاء وقنابل مولوتوف وكرات لهب، فضلا عن حيازة البعض منهم لمخدرات بقصد التعاطي وممارسة مهنة الطب دون ترخيص والشروع في اقتحام مبنى وزارة الداخلية لإحراقه، وإتلاف وإحراق بعض سيارات وزارة الصحة وسيارات تابعة لهيئة الطرق والكباري وبعض السيارات الخاصة بالمواطنين والتي تصادف تواجدها في شارع الفلكي.وتضمن قرار الاتهام أن المباني الحكومية التي تم التعدي عليها واقتحامها وإحراق بعضها وإتلاف كل أو بعض منشآتها هي المجمع العلمي المصري، ومجلس الوزراء، ومجلسي الشعب والشورى ومبنى هيئة الطرق والكباري، الذي يضم عددا من المباني الحكومية ومني بينها حي بولاق وحي غرب القاهرة وهيئة الموانىء المصرية وهيئة مشروعات النقل وهيئة التخطيط وفرع لوزارة النقل.

المصدر الفجر