الرئيسية / أخبار مصر / القمامة وفساد المحليات ومخالفات البناء والمواقف.. تحديات وزير التنمية المحلية الجديد.. النواب يؤكدون: عليه حمل ثقيل وسنسانده.. ونائب يطالب بمراقبة ميزانيات المحليات يوميا للقضاء على الفساد

القمامة وفساد المحليات ومخالفات البناء والمواقف.. تحديات وزير التنمية المحلية الجديد.. النواب يؤكدون: عليه حمل ثقيل وسنسانده.. ونائب يطالب بمراقبة ميزانيات المحليات يوميا للقضاء على الفساد

اللواء محمود شعراوى اللواء محمود شعراوى – وزير التنمية المحلية

  • أمين «محلية النواب» يطالب بمراقبة ميزانيات المحليات يوميا للقضاء على الفساد
  • نائب: ملف القمامة وإنهاء فساد المحليات أبرز ملفات الوزير الجديد
  • نائبة توضح أبرز 5 ملفات على طاولة وزير التنمية المحلية الجديد

شمل التشكيل الحكومي الجديد تغييرا شاملا في شكل الحكومة في الولاية الثانية للرئيس السيسي، يترأسها المهندس مصطفى مدبولي، تم تعيين اللواء محمود شعراوي لحقيبة التنمية المحلية، لمواجهة الملفات الصعبة التي تتناولها الوزارة أبرزها أزمة القمامة التي مضى عليها عقود دون حلول، وفساد المحليات، والبناء المخالف، واسترداد أراضي الدولة.
في البداية قال النائب سعد بدير أمين سر لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن أبرز الملفات المطروحة على مكتب اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية الجديد، ملف القمامة، مشيرًا إلى أنه أكبر ملفات الوزارة ولابد من إيجاد لها حل في أقرب وقت وبدأ عمل الشركة القابضة للقمامة والمنظومة الجديدة، موضحًا أن أعضاء مجلس النواب سوف يقدمون المساعدات ويتعاونون لإنهاء أزمة القمامة.
وأضاف "بدير" في تصريحات لـ "صدى البلد" أن تنظيم المحليات والاشراف عليها من أهم تحديات الوزير الجديد، خصوصًا مع اصدار قانون المحليات الجديد في الأيام القادمة،مشيرًا إلى أنه مطالب بتطبيق القانون بكل حزم، والعمل على إنهاء فساد المحليات، بوضع حيثيات لانهاء الفساد بشكل كامل.
وأوضح أمين سر لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أنه لابد من تشديد الرقابة على رؤساء الاحياء والمدن وجميع الوحدات المحلية إلى النجع والقرى، ومراقبة الميزانيات يوميًا من خلال جهاز الرقابة الإدارية، مشددا على أهمية تنظيم ساحات والمواقف بجميع المحافظات، مشيرًا إلى أنه سيكون له عائد كبير إذا تم تنظيمها ستعود بعائد كبير على الدولة، لافتاص إلى أن كل المواقف الحالية عشوائية ويتم إدارتها بواسطة بلطجية.
قال النائب نبيل شاهين عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن اللجنة انتهت من مناقشت قانون الادارة المحلية وجاهز لإصداره بعد التصويت العليه في الجلسة العامة بعد أجازة العيد، مشيرًا إلى أن تطبيقه بحزم وقوة من أهم مهام اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية الجديد.
وأضاف "شاهين" في تصريحات لـ "صدى البلد" أن النظافة والانهاء على القمامة بشكل كامل من أهم التحديات التي تواجه وزير البيئة في الحكومة الجديدة، مشددًا على أهمية تطوير المحليات وانهاء الفساد الموجود بها، موضحاص أن القضاء على فساد المحليات يكون بالرقابة المستمرة على المحلياتت من الوزير إلى أصغر الموظفين في الوحدات المحلية.
وأشار عضو لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، إلى أن الرقابة الجيدة على المواقف واستغلالها استغلال جيد، سيعود على الدولة الكثير، مطالبًا بأن يتم اسناد الرقابة على عمل وزارة التنمية المحلية من جانب هيئة الرقابة الادارية.
فيما قالت النائبة منى جاب الله عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن ملف القمامة من أبرز الملفات الشائكة والمهمة على مكتب وزير التنمية المحلية في الحكومة الجديدة، مشيرة إلى أنه لم يكن هناك نية جادة في حل هذا الملف، ولم تقم الشركة القابضة للقمامة ببدء عملها، وذلك رغم وجود مستثمرين كثر يريدون استثمار في القمامة، ليتم تحويلها إلى طاقة.
وأضافت "جاب الله" في تصريحات لـ "صدى البلد" أن لوزير التنمية المحلية دور كبير في أداء عمل المحافظين في الفترة القادمة، خصوصًا أننا بصدد إصدار قانون المحليات الجديد، الذي يهدف إلى المركزية وأن يكون كل محافظ مسؤول عن المحافظة ومستقل بها، مشيرة إلى أن دور الوزير سيكمن في التنسيق والربط بين رئيس الوزراء والمحافظين ونقل كل مهام الوزراء من المركزيين للمحافظين، ومتابعة عملهم.
وأشارت عضو لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، إلى أن ملف المواقف من الملفات الهامة، موضحة أنه إذا تم إدارته بشكل صحيح سوف يدير عائد كبير للدولة، لكي لا يتم استغلاله من خلال البلطجية ، وأن يتم تطوير المواقف العشوائية الموجودة في أكثر من محافظة، موضحة أن تنظيمها يدخل ربع مليار جنيه سنويا للدولة.
وأكدت النائبة على أهمية تطهير المحليات من الفساد واختيار رؤساء الأحياء من جانب وزير التنممية المحلية، مشددة على أن مخالفات البناء كوارثها بسبب سوء اختيار رؤساء الأحياء وسوء رقابتها، وكذلك من الملفات المهمة ملف استرداد أراضي الدولة واستغلالها، وكيفية تعامل الناس الغير جادة في دفع فلوس والتصالح مع الدولة.

المصدر صدى البلد