الرئيسية / المرأة / أمهات طلاب الثانوية العامة يرفعن شعار حالة الطوارىء.. “ممنوع الزيارات أو العيد”

أمهات طلاب الثانوية العامة يرفعن شعار حالة الطوارىء.. “ممنوع الزيارات أو العيد”

أمهات طلاب الثانوية العامة يرفعن شعار حالة الطوارىء.. "ممنوع الزيارات أو العيد"

تتصف فترة امتحانات الثانوية العامة بفرض الطوارىء في المنزل ومنع الخروج واستخدام الهاتف المحمول والترفيه عن النفس إلا في أضيق الحدود، وفي الأعياد تمتنع الأسر عن الزيارات والسفر حتى الانتهاء من موسم الامتحانات.

قالت ماريان رمزي، ولية أمر طالبة ثانوية عامة شعبة علمي رياضة، إن فرض الطوارىء أيام الامتحانات من الأمور الضرورية حتى الانتهاء من الامتحانات، مضيفة في هذه الفترة وفي الأعياد نمنع الزيارات والخروج.

وتابعت أثناء حديثها لـ "هن": "لو بنتي حبت ترفه عن نفسها شوية ممكن أسيبلها الموبايل لفترة قصيرة جدًا، لأني باخده منها في أغلب الوقت أو تشاهد التليفزيون لفترات قصيرة، ولكن قبل الدخول في الامتحانات كانت ممكن تخرج شوية في النادي علشان متزهقش، ولكن دلوقتي صعب".

وأضافت أنه يمكن تعويض عدم الخروج في الأعياد بعد الانتهاء من موسم الامتحانات، مؤكدة أن نجلتها تظهر عليها في بعض الأوقات علامات الملل والزهق وأصبحت تتسم بالعصبية الزائدة.

ولم تختلف معها منار محمد، ولية أمر، طالبة ثانوية عامة شعبة علمي علوم، حيث قالت إن فرض حالة الحظر أمر لابد منه في هذه الفترة فكل التعب الذي مرت فيه سنة كاملة يتحدد نتيجته في هذه الفترة كما ذكرت.

وأضافت: "الخروج في الفترة دي ممنوع وأوقات كتير بآخد منها الموبايل علشان محدش يعطلها عن المذاكرة واحنا كمان مش بنخرج في العيد وبنأجل أي حاجة لما الامتحانات تخلص ونفرح بنجاحهم هو ده العيد الحقيقي".

وفي السياق ذاته أكدت منى أبو غالي، مؤسس ائتلاف تحيا مصر للتعليم، لـ"هن"، أن القيام بفرض الطوارىء أيام الامتحانات سواء في الأعياد أو الأيام العادية، يكون رغمًا عن أولياء الأمور وذلك لأن الطالب في فترة الامتحانات "بيكون ناسي هو ذاكر إيه وكأنه لسه هيبدأ يذاكر المنهج من أول وجديد".

وأكدت أن هذا الضغط على الطلاب يكون غير صحي وقت الامتحانات ويؤثر على أعصابهم وطريقة تفكيرهم ويؤثر على ذاكرتهم.

ونصحت "أبو غالي"، أولياء الأمور بضرورة إعطاء مساحة للأبنائهم للخروج والتسلية لأن ذلك يساعد على تنشيط الذاكرة ويجعلهم قادرين على المذاكرة بشكل أفضل، مضيفة أن بعض أولياء الأمور يعتقدون أن طلاب الثانوية العامة وقت الامتحانات يتسمون بالبرود، "ومش فارق معاهم حاجة"، ولكنها نفت هذه الفكرة لأن طالب الثانوية العامة يصاب في هذه الفترة بالتعب الشديد والإرهاق وهو ما تعتقده بعض الأمهات أنه إهمال لذلك يجب على أولياء الأمور إعطاء وقت لأولادهم للترفيه عن أنفسهم.

المصدر هن الوطن